منتدى فور جامعة 4jam3a - طلاب كلية اقتصاد طرطوس

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

المنتدى الطلابي الأول في طرطوس .. والحاضر يعلم الغايب


    شرح مصطلح ويب 1.0, 2.0 و 3.0

    MR HACKER
    MR HACKER
    جامعي ذهبي
    جامعي ذهبي

    ذكر
    عدد المساهمات : 2364
    العمر : 34
    المكان : Syrian Arab Rebablic
    المزاج : معصب و مكهرب دوما
    الدراسة : اقتصاد
    السنة الدراسية : 4
    المستوى : 56
    نقاط : 4906
    تاريخ التسجيل : 21/05/2009

    شرح مصطلح ويب 1.0, 2.0 و 3.0 Empty شرح مصطلح ويب 1.0, 2.0 و 3.0

    مُساهمة من طرف MR HACKER الإثنين أبريل 26, 2010 11:58 pm

    كل شخص له رؤيته الخاصة عن مفهوم الويب 1.0, 2.0 و 3.0. البعض يرى جميع
    المواقع 2.0 و أن المواقع 1.0 انتهت. و لكن يمكنني ان أقول لكم أن هذا غير
    صحيح. كل ويب له ميزاته و خصوصياته و الويب 1.0 مازال موجودا و توجد مواقع
    عديدة تضاف يوميا تعتبر من نوع الويب 1.0 و أخرى من ويب 2.0. فما هو الويب
    1.0 و ما هو 2.0؟ و ماذا عن الويب 3.0؟


    الويب 1.0 --- web 1.0

    هو بداية الانترنت. و نذكر من المواقع التي كانت في البدايات موقع مكتوب, AOL, Geocities و Netscape.

    كانت حينها المواقع معدودة و مستخدمي الانترنت قلائل. كانت الناس و
    الشركات تريد جعل جميع المعلومات رقمية. من الكتب, الصحف, الأخبار,
    الموسيقى,.... و أرادت تحريك و تحويل كل شيء إلى نسخة رقمية. إذا الويب
    1.0 مازال موجودا و لم يتوقف لان هذه الظاهرة لم تنتهي. و دائما و
    باستمرار تظهر و ستظهر بيانات جديدة و هذه البيانات بحاجة لان تنشر.


    بالنسبة لنا نحن, الهدف هو البحث عن المعلومة و قراءتها. و بالنسبة
    للشركة أو المؤسسة الهدف هو اما تواجد على الانترنت فقط و اما تواجد مع
    نشر علم و معلومات.


    لهذا نستطيع تسمية هذا الويب ب"الويب للقراءة فقط" (و كما وجدنا المسميات على مواقع عديدة):

    Web 1.0

    =


    "read -only web"

    "ecosystem"

    "way one"

    الويب 2.0 --- web 2.0

    الآن بعد نشر المعلومات جميعها على الانترنت أصبح من المهم تبادل تلك
    المعلومات مع الآخرين. دمج المعلومات مع مواقع أخرى بما انه لم يعد هناك
    تطوير كبير في مجال نشر المعلومات, "كنشر" بحد ذاته, على الانترنت.


    لهذا وصلنا إلى الويب 2.0 و هي الموجة الحالية لتحرك الانترنت.

    إذا بعد نشر المعلومات عبر الويب 1.0 بدأت الناس تفكر كيف أتبادل تلك
    المعلومات؟ و بما أن السؤال طرح كان يجب إيجاد الإجابة و الحل. و فعلا
    العالم حينها بدأ يفكر كيف يمكن التبادل عبر وسائل عديدة؟ و كانت أفضل
    وسيلة عبر المواقع الاجتماعية التي كانت بدأت تظهر حين ذاك الوقت و صفحات
    شخصية و إضافة مقالات مع وصلات من قبل الاعضاء و ليس فقط البحث عن اصدقاء.
    اضافة وصلات للفيديو, صور و هكذا.


    و بعدها أتت المدونات (كل شخص له الحق لصنع مدونة و إضافة مقالات و
    أيضا ممكن اختيار مثلا وضع المقالة التي هي في مدونة أخرى على مدونتك و
    ميزات أخرى,.... ).


    بعدها (او تقريبا بنفس الوقت و لكن هنا بدأت تعتبر تلك المواقع ويب
    2.0) أتت فكرة اغناء موقع معين من قبل الأعضاء بأكمله. مواقع رفع الصور من
    قبل الأعضاء كفليكر, مواقع رفع الأفلام من قبل الأعضاء كيوتوب, و بعدها
    اتت فكرة اضافة مقالات مفضلة على موقع بدلا من صفحتك الشخصية لتظهر بعد
    ذلك المواقع التفضيلية و المواقع الإخبارية الاجتماعية.


    و كل موقع ان كان اخباري اجتماعي او اجتماعي فقط او مدونة له أسلوبه و
    طريقته و تطبيقاته. و كلا يختلف عن الآخر. و ممكن قراءة مواضيعنا في
    الإحصائيات للتعرف على تلك المواقع أكثر.


    إذا خلاصة لما سبق في الويب 2.0 الأعضاء هم المسؤولين عن اغناء الموقع
    بالمعلومات و البيانات اما عن طريق معلومات موجودة في مواقع اخرى او عن
    طريق كتابة مقالات بأنفسهم, و في نفس الوقت يوجد إمكانية يتبادل تلك
    المعلومات مع الآخرين.


    و بعدها بدأ التفكير يتوسع و بدأت الشركات تفكر لماذا التوقف عند تبادل المقالات مع موقع واحد و وضعها في موقع واحد

    آخر فيما بعد و لماذا كل ما أراد احد إضافة مقالة عليه الدخول لموقع 1
    أولا و الإضافة و بعدها 2 و الإضافة و 3 و الإضافة.... لماذا لا توجد
    تقنيات تجعل من الممكن النشر مرة واحدة في أكثر من موقع و تبادل الروابط و
    بسرعة أسهل و اكبر.


    لهذا بدأت الشركات تبتكر تطبيقات و خدمات للانترنت لدمج البيانات بين
    المواقع و تسهيل عملية إضافة المقالات/ الصور/ الموسيقى/ أسماء... و
    تسريعها. و إضافة أمور أخرى كلائحة الأصدقاء على ماي سبيس إضافتها بكل
    سهولة على فريندستر و على فيس بوك و هكذا بدلا من إضافة كل شخص كل مرة على
    فيس بوك و ماي سبيس و فريندستر.


    التطبيقات هي API أو Application Programming Interface و قام موقع
    فليكر و أمازون مثلا بإضافة هذه الخدمة و مواقع أخرى. و الآن و منذ يوم أضفنا مقالة عن خدمة غوغل الجديدة التي تستند على iFrame و قبلها طرحت ماي سبيس هذه الخدمة و فيس بوك أيضا.


    أيضا خدمات الfeeds الحديثة تعتبر من الويب 2.0.

    إذا ممكن أن نصف الويب 2.0 بالكلمات التالية:

    Web 2.0

    =


    "Read- Write web"

    "Participation"

    "Machine- User"


    شرح مصطلح ويب 1.0, 2.0 و 3.0 Web1vsweb2

    الويب 3.0 - Web 3.0

    الآن الويب 3.0. طبعا من الصعب معرفة ما هو الويب 3.0 بالتحديد و ماذا
    و كيف سيكون؟ و لكن لنفكر سويا بعد نشر المعلومات على الانترنت مع الويب
    1.0 و تبادلها مع الويب 2.0 و إضافة مقالات شخصية من قبل العامة, أصبحت
    المعلومات هائلة جدا جدا. أصبحت كثيفة و صعب إيجاد ما نريده بسرعة و سهولة
    و أحيانا تضيع بين معلومات مكررة أحيانا لآلاف المرات. إذا هنا يجب تطوير
    المعلومات بطريقة جديدة و مطورة. هنا يجب اغناء عملية الويب 2.0 و معالجته
    للمعلومات و جعلها مرنة أكثر.


    هنا مثلا يجب أن نعرف كيف نطور الموقع كhowstuffworks مثلا (اذا نتحدث
    عن المواقع الضخمة جدا) ليستطيع المستخدم الحصول على تلك المعلومات التي
    يريدها فقط و هذا ما يسمى أيضا الويب الدلالي كما شرحنا في مقالة سابقة
    على موقعنا.


    هنا مثلا يجب من الممكن دمج بيانات مع بعضها و الحصول على مقالة أفضل
    أو معلومات أفضل. مثل ما فعلنا اليوم. مقالات عديدة مكتوبة حول موضوع
    الويب 3.0. هائلة تضيع بين هذا الكم الهائل. اي المقالات هي الأهم و التي
    تحوي على الأفضل؟؟ طبعا لا يمكن ان نعرف إلا إذا زرنا كل صفحة و قرأنا ما
    كتب فعلا.


    لهذا لماذا لا يكون ممكنا للويب 3.0 أن يلخص لنا أو يبحث لنا عن أهم
    المعلومات عن موضوع محدد. ممكن أن تكون هذه الميزة موجودة لماذا لا.


    في الإعلانات مثلا ممكن التعاون بين أكثر من موقع و دمج المعلومات لمعرفة ما يحب المستخدم شراءه و تحديد إعلانات خاصة به أكثر.

    في البحث ممكن تحديد عن طريق برامج/ برمجيات متخصصة ما الذي يريد
    المستخدم "أ" عند كتابته كلمة "طاولة" و هذا على حسب خلفيته الاجتماعية و
    المواقع التي يزوها و هكذا. ممكن أن تكون طاولة تعني لعبة الطاولة لمستخدم
    أ و آخر طاولة طعام يريد شراءها و آخر طاولة ليدرس عليها و هكذا.


    تطبيق الويب 3.0 ممكن أن يسهل أمور عديدة في مجال الإعلانات, المقالات, المعلومات و البحث.

    حينها ممكن اعتبار الانترنت منصة بمعزل عن أي عوامل تقنية أخرى، الموقع
    يستفيد من موارد و خصائص الشبكة تماما كما يستفيد مطور التطبيقات من أوامر
    النظام الذي يبرمج برنامجه عليه.


    كيف سيكون الانترنت 3.0 غير معروف و ننتظر المستقبل للتعرف عليه أكثر.
    و ننتظر أيضا آرائكم حول الويب 3.0 بالذات بما انه لا احد يعرف ما سيكون
    بالتحديد. و بما أننا بحاجة لمعلومات أكثر عنه و من لديه رابط جيد حول
    الموضوع نرجو أن يزودنا به لتعم الفائدة.


    إذا ممكن القول:

    Web 3.0

    =


    "Read- write- execute web"

    "formatting data to be understood by software agents"

    "internet= better understanding itself"

    "machine- machine"

    شرح مصطلح ويب 1.0, 2.0 و 3.0 Web1to3

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 20, 2021 3:29 pm